Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الجمعية المغربية للحالمين بالأمومة والأبوة “مابا”  تنظم ندوتها السادسة حول صعوبات الإنجاب

نظمت الجمعية المغربية للحالمين بالأمومة والأبوة “مابا”، ندوتها الوطنية السادسة حول صعوبات الإنجاب في المغرب، يوم السبت 29 ماي 2021، على الساعة الثالثة بعد الظهر، من خلال لقاء يجمع بين النمط الحضوري محدود العدد، مراعاة لما فرضته جائحة كورونا، ونقل فعالياتها بشكل مباشر عبر منصة “زووم” وعبر الصفحة الرسمية لجمعية MAPA .

 

وخصصت أشغال الندوة لمناقشة وتبادل الأفكار حول سبل تسهيل الولوج إلى التكفل الطبي بضعف الخصوبة باعتباره حقا من حقوق الأمومة والأبوة، وتدارس دور المستشفيات الجامعية في تدبير نظام العلاجات والخدمات الصحية المقدمة للمرضى الذين يعانون صعوبات الإنجاب، تحت شعار ” التكفل الطبي لضعف الخصوبة.. حق في الأمومة والأبوة”.

 

وتميز هذا اللقاء بمشاركة وزارة الصحة والوكالة الوطنية للتأمين الصحي إلى جانب وحدات الخصوبة بالقطاع العام وأطباء وأساتذة جامعيين واختصاصيين في القطاعين العام والخاص، والجمعيات العلمية الفاعلة في مجال الخصوبة والعلوم الطبية، مع متابعة عن بعد لأشغالها من قبل مجموعة من مهنيين الصحة والجهات الفاعلة في المجتمع المدني والصحي والحقوقي وممثلي وسائل الإعلام، إلى جانب نساء ورجال يشكون صعوبات في الإنجاب.

 

وسيكون هذا الموعد السنوي الجديد فرصة لتثمين الجمعية للجهود المبذولة في سبيل تسهيل ولوج الزوجين إلى العلاجات الخاصة بمشاكل ضعف الخصوبة،خلال الفترة الأخيرة، في مقدمتها إدراج مجموعة من الأدوية ضمن لائحة الأدوية المعوض عنها وصدور القانون المنظم لممارسة المساعدة الطبية على الإنجاب، قبل ذلك.

 

ويأتي ذلك موازاة مع فتح وزارة الصحة لعملية إعداد الإستراتيجية الوطنية للمساعدة الطبية على الإنجاب وعلى النصوص التنظيمية لقانون المساعدة الطبية للإنجاب رقم 14-47،اللذان نرجو صدورهما في أقرب وأفضل الأوقات.

 

إن صون هذه المكتسبات يتطلب من القطاعات الحكومية والمؤسسات الوطنية المعنية، وباقي الفئات الفاعلة في المجال، كل من موقع تدخلها، العمل على إعمال الحق في الصحة الإنجابية بشكل جلي للممارسة الفعلية على أرض الواقع، من خلال الرفع من إيقاع العمل وتبني خطوات سريعة من شأنها حماية الحالمين بالأمومة والأبوة من السرعة الموازية لإيقاع تراجع رأسمال خصوبة النساء والرجال وإهداره من قبل الساعة البيولوجية.

 

 

إن واقع الميدان يكشف بجلاء عن وجود حاجة ملحة لتقديم تغطية صحية شاملة عن مجموع مكونات باقة التدخلات العلاجية التي يحتاج إليها الراغبين في الإنجاب، بداية من التشخيص مرورا بالتطبيب والجراحة إلى تقنيات المساعدة الطبية على الإنجابإلى الدعم النفسي، إلى جانب فتح باب التخصص والتكوين في المساعدة الطبية على الإنجاب بكليات الطب.

 

كما تلفت جمعية MAPA انتباه جميع الجهات المسؤولة والمعنية إلى جدية المشاكل الأسرية العميقة التي يسقط فيها الزوجانبسبب تكرار فشل محاولاتهما فيالولوج إلى العلاجات الطبية، ما يؤثر على استقرار حياتهما الزوجيةويهدد بنيانها وصمودها أمام الضغط النفسي والاجتماعي، فتجهض عدد من مشاريعهما الأسرية ويقضي على حقهما في الاستفادة من التقدم الطبي الذي يوفر تقنيات تساعد على الإنجاب.

 

وبلغة الإحصاء والأرقام، تمثل الكلفة الإجمالية لتقنيات المساعدة الطبية على الإنجاب، 100 مرة أكثر مما ينفقه المغربي في استهلاك الأدوية سنويا، إذا ما استندنا إلى معطيات إحدى اللجن البرلمانية وتقرير مجلس المنافسة خلال السنة الماضية، والتي مفادها أن المواطن المغربي لا يتعدى إنفاقه عن الأدوية 400 درهم سنويا.

 

إن أي تأخر منا جميعا، سيدفع ثمنه الزوجان في وضعية ضعف الخصوبة، إذ سيظلان رهينة لقساوة النفقات المالية العالية المطلوب منهم أداءها مسبقا عن أثمنة للأدوية والتقنيات التي تفرضها المساعدة الطبية على الإنجاب، والتي يقدر متوسطها حوالي30 ألف درهم للمحاولة الواحدة في الشهر الواحد،بينما نعلم جميعا أن الحد الأدنى للأجر بالمجال الحضري في المغرب لا يتجاوز 2830 درهمافي الشهري، كما نعلم، في الآن نفسه، أن الحق في الأمومة والأبوة، حق لا يسقط التمتع به عن طبقة اجتماعية دون أخرى ولا يكيف بالمدخول المالي أو المستوى الاقتصادي للطبقات الاجتماعية.

 

إنه رغم هذه الوضعية التي تثير عدم رضى الزوجين الحاليين وسعيهم إلى الولوج السريع للعلاجات، فإن جمعية “مابا”، تنظر بعين إيجابية إلى التطورات التي يشهدها مجال المساعدة الطبية على الإنجاب في المغرب، لا سيما منه التفات الجهات المسؤولة إلى مطالب الزوجين في وضعية ضعف الخصوبة والتفاعل معها إيجابيا،ما يعد بمثابة فتح باب الأمل في المستقبل بخصوص حقوق النساء والرجال ومساعدتهم على تحقيق حلمهم في الأمومة والأبوة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up